الرئيسيةأرقام تركياقطاعاتالسياحةإلى عشاق التاريخ إجعل ديار بكر وماردين وجهتك القادمة
السياحةمدن تركية

إلى عشاق التاريخ إجعل ديار بكر وماردين وجهتك القادمة

 تعدّ ولاية ماردين مهداً للعديد من الحضارات والأديان المختلفة عبر العصور، ورمزا للكثير من الحضارات التي شهدتها المنطقة، لما تحتويه من معالم تاريخية وأثرية.

وماردين، مرشحة لنيل لقب “المدينة ذات العلامة الفارقة”، التي تمنحها منظمة الأمم المتحدة للعلم والتربية والثقافة (يونيسكو)

هذا وجرت العادة خلال أشهر الصيف أن يقصد الكثيرون الشواطئ والمناطق الساحلية هرباً من حرارة الجو، إلا أن الأمر مختلف في بعض الولايات التركية التي تحتضن معالم تاريخية مثل ديار بكر وماردين  جنوب شرقي تركيا.

ورغم ارتفاع درجات الحرارة، يستمتع زوّار الولايتين التركيتين باكتشاف المناطق والمعالم التاريخية فيهما، لا سيما وأنهما احتضنتا على مر آلاف السنين العديد من الحضارات المختلفة.

وإلى جانب معالمهما التاريخية والثقافية، تحتضن ديار بكر ومادرين وجهات سياحية هامة تجذب اهتمام الزوّار المحليين بشكل أكبر، وبالأخص عقب تطهير المنطقة من إرهاب منظمة “بي كا كا” وتحويلها إلى وجهة تشهد حركة سياحية مميزة في الوقت الحالي.

وبإمكان زوّار ديار بكر الاستمتاع بزيارة معالم تاريخية ودينية مختلفة، أبرزها جامع النبي سليمان، والجامع الكبير، والجسر ذات المنافذ الـ 10، وخان حسن باشا والقلعة الداخلية، فضلاً عن المدينة القديمة.

 أشار دوغان شان، عضو المجلس الإداري لاتحاد وكالات السياحة التركية (تورساب) وصاحب وكالة سياحية في المنطقة، إلى الأهمية السياحية والثقافية التي تتمتع بها كلّ من ديار بكر وماردين.

وأوضح أن الولايتين تعدّان من الوجهات الرئيسية لعشّاق التاريخ والثقافة في المنطقة، إلى جانب المطبخ الثري الذي تحتضنه كل منهما.

وأضاف “شان” أن ديار بكر ثرية بالمعالم التاريخية نظراً لكونها مدينة قديمة مرّت عليها مجتمعات وحضارات عدة، مبيناً أن قرب المناطق التاريخية من بعضها البعض في الولاية، يسهّل من زيارة السيّاح إليها دون استخدام وسائط النقل.

وشدد على أهمية الولاية التركية من حيث السياحة العقائدية أيضاً.

** ماردين وجهة عشاق التاريخ

وفي قضاء “أرطوقلو” بولاية ماردين، تجذب مدينة “دارا” القديمة اهتمام عشّاق المعالم الأثرية، حيث يعود تاريخ المدينة إلى ما قبل 3 آلاف عام.

وتبعد “دارا” مسافة 30 كيلومتراً عن مركز مدينة ماردين، وتعد واحدة من أهم المستوطنات في بلاد ما بين النهرين.

وبحسب المصادر التاريخية، فإن المدينة القديمة بُنيت من قبل الإمبراطورية الرومانية الشرقية لحماية حدودها ضد الساسانيين.

وقال أوزغور آزاد، رئيس جمعية السياحة وأصحاب الفنادق في ماردين، إن عدد السيّاح القادمين إلى الولاية في الفترة بين يونيو/حزيران وأغسطس/آب 2019، زاد بنسبة 25 بالمئة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

بالإضافة إلى أهمية الجهود المبذولة لترسيخ أجواء الأمن والاستقرار، وفعاليات الترويج للسياحة في ماردين.

بدوره، قال سنان أبا الذي يعمل منذ 10 سنوات كمرشد سياحي متطوع في “دارا” القديمة، إن المدينة الأثرية تستقبل يومياً قرابة 3 آلاف زائر.

ولفت إلى توقعات بتحقيق “دارا” أرقاماً قياسية في أعداد زوارها، بحلول نهاية العام الجاري.

أرقام تركيا
‏أرقام استشارات وقرارات تهم المستثمر العربي في تركيا من صناع القرار إليكم مباشرة

اترك تعليقاً