الرئيسيةأرقام تركياقطاعاتالتكنولوجياأول ورشة عمل إقليمية لمناقشة السياسات العربية المثلى لدعم التحول الرقمي
التكنولوجيا

أول ورشة عمل إقليمية لمناقشة السياسات العربية المثلى لدعم التحول الرقمي

عقدت ھیئة الاتصالات وتقنیة المعلومات وجمعیة الإنترنت أول ورشة عمل إقلیمیة حول سیاسات تمكین البنیة التحتیة الرقمیة في الدول العربیة.

وحضر الورشة وفود من المملكة العربیة السعودیة وجمھوریة مصر العربیة ومملكة البحرین وسلطنة عمان وجمعیة الإنترنت.

في خضم صراعات كثیرة ومتعددة تشھدھا المنطقة العربیة أصبح الحدیث الأكثر شیوعاً ما بین أروقة القیادات السیاسیة والإقتصادیة للدول العربیة ھو حتمیة مواكبة “التحول الرقمي” في كافة أوجه الحیاة بالمنطقة.

والحقیقة أن خطة التحول الرقمي لأي دولة في الوقت الراھن تعتبر متشعبة ومعقدة الي حد كبیر. فنحن لا نتكلم عن مشاكل بنیة تحتیة أو توصیل أو حتى بناء محتوى رقمي فحسب، بل نحن إزاء تحول كامل في أسلوب حیاة الشعوب وحكوماتھا والكیفیة التي تتم بھا الأمور في كافة جوانب الحیاة بما لھا من تداعیات اجتماعیة وثقافیة وإقتصادیة وسیاسیة وأمنیة بشكل متداخل یصعب اتخاذ القرار إلا بعد دراسات مستفیضة لكل أوجھ الموضوع وبعد اشتراك جھات كثیرة سیؤول إلیھا التنفیذ فیما بعد حتى نتأكد أن ھذا القرار سلیم ومن الممكن تطبیقه.

والسؤال الھام الذي ناقشته ورشة العمل ھو الأطر الأنسب الممكن تطبیقھا للانتقال من نظام تقلیدي قائم منذ سنوات على أسس الاتصالات والكوابل والأسلاك الي نظام یتماشي مع أمور لیست ملموسة مثل البیانات الضخمة، وارتباط الأشیاء ببعضھا البعض عبر شبكة الانترنت، وجرائم سوف تحدث علي ھذه الشبكة التي لیس لھا حدود أو جنسیة.

فكیف تحمي خصوصیة المستخدم وكیف تؤمن خدماتك الحرجة في الوقت الذي أیضاً تطور فیھ الھجمات الإرھابیة السیبرانیة بما یشكل خطورة كبیرة قد تصل للأمن القومي لو حدث اختراق مثلا على شبكات الغاز أو الكھرباء أو البنوك.

ناقشت الورشة أیضاً الجھود التي تبذلھا الدول العربیة لتطویر وحمایة البنیة التحتیة الحیویة للمعلومات، وكیف ینظرون إلى التعاون بین المنظمات الحكومیة وبین المنظمین، و فرق الاستجابة للطوارئ، ووكالات تطبیق القانون.

وعن ذلك قال المھندس ماجد المزید نائب محافظ ھیئة الاتصالات وتقنیة المعلومات في المملكة العربیة السعودیة: “لقد غیرت التكنولوجیا مفاھیم العالم، وأعادت تعریف أسس التقدم، وابتكرت مفھوماً جدیداً للقدرة التنافسیة الدولیة التي لا تعتمد على الموارد الطبیعیة، ولا على الثروة، بل على موارد العقول والقدرة على الإبداع والابتكار. لقد فتحت المملكة من خلال الرؤیة 2030 ،أبواب المستقبل لمواطنیھا وجھّزت بیئة للابتكار والقیادة”.

وبدورھا قالت السیدة سالي وینتورث، نائب رئیس السیاسة العالمیة لدى جمعیة الإنترنت: “نحن منظمة عالمیة لا تھدف لتحقیق الأرباح ونؤمن أن الإنترنت للجمیع، وأنه یمكن لھذه التقنیة أن تثري حیاة البشر وتشكل قوة من أجل الخیر في المجتمع.

نتطلع إلى العمل مع الشركاء في جمیع أنحاء المنطقة لدعم الإنترنت المفتوح والمتصل عالمیاً والآمن والجدیر بالثقة الذي یلبي تطلعات الناس في جمیع أنحاء الشرق الأوسط”.

كما قالت نرمین السعداني، مستشار السیاسات للمكتب العربي بجمعیة الإنترنت : إن إنشاء البیئة المناسبة لیس بالمھمة السھلة لصانعي السیاسات / الحكومات في معظم الحالات، لأنه لا یوجد مرجعیة أو حل واحد یناسب الجمیع. فقد أظھرت الأبحاث العالمیة أن أھم عوامل النجاح ھو توفر بیئة سیاسات مواتیة تدعم تطبیق البنیة التحتیة واستخدامھا وبناء القدرات والحوكمة ، یمكن أن تستمر ھذه البیئة إذا كانت مركزة ومتعاونة”.

یجدر بالذكر أن جمعیة الإنترنت قد بحثت من أجل التحضیر لورشة العمل ھذه، البیئة القانونیة والتنظیمیة في المنطقة وإلى أي مدى ستكون الدول مستعدة لتطبیق السیاسات موائمة لتعزیز البني التحتیة، وریادة الأعمال وبناء القدرات، وتحقیق الخصوصیة، والقدرة التنافسیة، والأمن السیبراني، وغیرھا من المواضیع أخرى. یجدر بالذكر أن المكتب الإقلیمي لجمعیة الإنترنت في الشرق الأوسط سینظم ھذا العام 2019 ،سلسلة من ورش العمل مع الحكومات والشركاء الآخرین لاستكمال مناقشة آلیات البناء والخطوات اللوائح والأطر القانونیة اللازمة لإنترنت مفتوح وآمن في مختلف البلدان العربیة. ومن ثم صیاغة ورقة تتضمن توصیات كنتائج لورش العمل ھذه

أرقام تركيا
‏أرقام استشارات وقرارات تهم المستثمر العربي في تركيا من صناع القرار إليكم مباشرة

اترك تعليقاً