الرئيسيةأرقام تركياقطاعاتالسياحة“مُصليات” قيصري معالم تروي تاريخ الأناضول
السياحةمدن تركية

“مُصليات” قيصري معالم تروي تاريخ الأناضول

مصليات أو مساجد تاريخية صغيرة تنتشر وسط أبنية عالية حديثة في ولاية قيصري وسط تركيا، مستعرضة أسرار حقبة من حكم الدول التركية الإسلامية المتعاقبة على منطقة الأناضول. 

وعلاوة على الجوامع الضخمة التي بنتها الدول المتعاقبة مثل السلاجقة والعثمانيين، تعد أتابكية (إمارة) “دانيشمانتلي” التركمانية، أول من بدأ بنشر المصليات في ولاية قيصري، مطلع الألف الأولى للميلاد. 

ويحرص الأتراك، على المستوين الرسمي والشعبي، على الاحتفاء بهذه المصليات وترميمها، حيث يعتبرونها شاهدة على تاريخ دولهم في الأناضول، وفي قيصري على وجه التحديد، هذه الولاية التي تضم أكثر من 100 مصلى تاريخي. 

ويعتبر مسجد “غوبار أوغلو” الذي يعود تاريخ بنائه إلى نحو 800 عاما، من أبرز المساجد الصغيرة بالولاية. 

المصليات التاريخية في ولاية قيصري تعد صغيرة مقارنة بالجوامع (المساجد)، إلا أنّها مازالت تواصل أداء المهمة التي أنشئت من أجلها، وهي إقامة صلاة الجماعة.

الوثائق التاريخية تبين أن أولى هذه المصليات بنيت بعد مطلع الألفية الأولى زمن “الدانشمنديون”. 

و”الدانشمنديون” عائلة تركمانية حكمت المناطق الشمالية والشرقية للأناضول في القرن الحادي عشر والثاني عشر. 

وتمركزوا بشكل أساسي حول ولايات سيواس وتوكات، ثم امتدوا غربا حتى وصلوا أنقرة وقاسطموني وجنوبا حتى ملاطيا. 

وقد كان “الدانشمنديون” في تنافس مع سلاجقة الروم الذين سيطروا على أراضي كثيرة كانت تحيط بهم. 

أقدم مصلى في قيصري هو “بطال غازي”، مشيرا أن طرازه المعماري بسيط جدا، وخالي من التزيين والنقوش الفسيفسائية.

هذه المساجد الصغيرة بنيت بهذه الكثرة في ولاية قيصري، من أجل تلبية حاجات السكان في أداء صلاة الجماعة، وأحيانا تصل المسافة التي تفصل بين الواحدة والأخرى إلى 100 متر فقط.  

أرقام تركيا
‏أرقام استشارات وقرارات تهم المستثمر العربي في تركيا من صناع القرار إليكم مباشرة

تعليق واحد

    اترك تعليقاً