أخبارأرقاماستشاراتسياحةمقابلاتمنوعات

جامع السلطان أحمد في اسطنبول المسجد العثماني الأول والوحيد الذي تعتليه ستة مآذن

جامع السلطان أحمد في تركيا مثل كل المساجد التي آثر السلاطين العثمانيين عبر التاريخ على عدم تشييد أي مسجد أعظم من الحرم المكي في مكة المكرمة، أو المسجد النبوي في المدينة المنورة، احتراما وإجلالا منهم للحرمين الشريفين.

وفي تقاليد سلاطين بني عثمان، يجب أن يكون الحرمين الشريفين مركز كل المساجد حول العالم، وبناء مسجد أكبر منه أمر معيب بحق السلطان.

مثل كل المساجد التي آثر السلاطين العثمانيين عبر التاريخ على عدم تشييد أي مسجد أعظم من الحرم المكي في مكة المكرمة، أو المسجد النبوي في المدينة المنورة، احتراما وإجلالا منهم للحرمين الشريفين.
جامع السلطان أحمد في اسطنبول المسجد العثماني الأول والوحيد الذي تعتليه ستة مآذن

 

وأوضح مفتي مدينة إسطنبول البروفيسور حسن كامل يلماز، أن السلطان أحمد خان الأول (السلطان العثماني السادس عشر) في القرن السابع عشر، كان حريصا على اتباع سنة من قبله من السلاطين في بناء المساجد.

السلطان أحمد خان الأول (السلطان العثماني السادس عشر) في القرن السابع عشر، كان حريصا على اتباع سنة من قبله من السلاطين في بناء المساجد
مفتي مدينة إسطنبول البروفيسور حسن كامل يلماز

وقال يلماز: “عندما كلّف السلطان أحمد بناء المسجد للمهندس المعماري محمد آغا، صمّم الأخير المسجد بست مآذن ليكون بعدد مآذن الحرم المكي آنذاك، وعلى الفور أمر السلطان ببناء مئذنة سابعة للحرم المكي”.

وأشار يلماز أن مسجد السلطان أحمد، بموقعه على إحدى تلال إسطنبول السبع وقربه من نقطة التقاء مضيق البوسفور ببحر مرمرة، إلى جانب الإبداع والمهارة الكبيرة في إنشائه، غدا من أبرز معالم المدينة ورمزا لها.

وبين البروفسور التركي أنّ الضربة الأولى في تشييد أساسات المسجد تمت من قبل السلطان أحمد بواسطة فأس، وهو المسجد العثماني الأول والوحيد الذي تعتليه ستة مآذن.

 الضربة الأولى في تشييد أساسات المسجد تمت من قبل السلطان أحمد بواسطة فأس، وهو المسجد العثماني الأول والوحيد الذي تعتليه ستة مآذن
مسجد السلطان أحمد، بموقعه على إحدى تلال إسطنبول السبع وقربه من نقطة التقاء مضيق البوسفور ببحر مرمرة

ويقع مسجد السلطان أحمد بحسب ما أكده يلماز :

في ميدان السلطان أحمد بالقرب من متحف آيا صوفيا، وشرق ميدان السباق البيزنطي القديم، ويشتهر المسجد بعمارته المميزة حيث يعد من أهم وأضخم المساجد في العالم الإسلامي، استمر بناؤه بين عامي 1018 – 1026 هجرية (1609 – 1616 للميلاد).

يتضمن المسجد خمسة أبواب ثلاثة منها إلى صحن المسجد واثنين يؤديان إلى مكان الصلاة.

 تتربع على قمة الجامع قبة واحدة رئيسية على ارتفاع 43 مترا بقطر 23.5 مترا، وثمانية قباب ثانوية تحيط بها.

ويحوي القسم الداخلي من المسجد على 260 نافذة ذات زجاج ملون، قُدّم من البندقية كهدية للسلطان أحمد، كما يضاء أيضا بالعديد من الثريات القيّمة المطلية بماء الذهب والأحجار الكريمة وكرات الكريستال. 

وأوضح مفتي إسطنبول :

أنّ الطابع المعماري لجوامع السلاطين العثمانيين له قيمة كبيرة، “وإن معالم مدينة إسطنبول في أي صورة ملتقطة لها من الأجواء أو في أعين الناظرين إليها من الطائرة تدل على أنها مدينة إسلامية، من خلال الطراز المعماري”.

وأطلق الأوروبيون اسم الجامع الأزرق على مسجد السلطان أحمد، نظرا للون البلاط المستخدم داخل المسجد والإضاءة.

 

المصدر:

إسطنبول/كان بوزدوغان، محمد الضاهر/الأناضول

 

turkeyarkam

أرقام استشارات وقرارات تهم المستثمر العربي في تركيا من صناع القرار إليكم مباشرة

http://www.turkeyarkam.com/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *