أخبارأرقامتقارير

السعودية تعلن في بيان رسمي : لم نسجل أي أمراض وبائية بين المعتمرين

السعودية تعلن في بيان رسمي لوزارة الصحة السعودية إنه لم يتم حتى الآن تسجيل “أي أمراض وبائية بين المعتمرين، والوضع الصحي مطمئن”.

 

وأكدت الوزارة عبر موقعها الاليكتروني أنها تواصل تقديم الخدمات الوقائية والعلاجية والإسعافية للمعتمرين من خلال المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية بالعاصمة المقدسة والمراكز الصحية بالحرم المكي.

وبينت وزارة الصحة أن الخطة الوقائية التي أعدتها لموسم عمرة شهر رمضان 1438هـ تتضمن الإجراءات الوقائية وإجراءات التقصي الوبائي والاستجابة للأمراض المعدية ذات البعد الوبائي.

وأشارت أن كل مستشفيات العاصمة المقدسة تعمل بجميع طاقتها خلال شهر رمضان المبارك.

وقالت الوزارة إن عدد المراجعين (للمستشفيات) من المعتمرين بلغ 3579 حالة، منها 2769 حالة راجعت الطوارئ خلال الأيام الأولى من رمضان لهذا العام معظمها من الإجهاد الحراري والأمراض المزمنة.

ويحرص المسلمون على أداء العمرة في شهر رمضان، لما لها من فضل كبير.

وتقول وزارة الحج والعمرة السعودية، إنه “تم إصدار 6 ملايين تأشيرة عمرة منذ شهر محرم وحتى شعبان”.

وتتوقع الوزارة، قدوم 950 ألف معتمر خلال رمضان هذا العام.

وأضافت الصحة أن كافة مستشفيات العاصمة المقدسة تعمل بجميع طاقتها خلال شهر رمضان المبارك وهي مستشفى الملك عبدالعزيز ومستشفى حراء العام ومستشفى النور التخصصي ومستشفى الولادة والأطفال، إذ بلغ مجموع عدد المراجعين من المعتمرين (    ٣٥٧٩) حالة، منها ( ٢٧٦٩  ) حالات راجعت الطوارئ خلال الأيام الأولى من رمضان لهذا العام معظمها من الإجهاد الحراري والأمراض المزمنة، فيما بلغ عدد الحالات التي راجعت العيادات الخارجية ( ٢٢٩  ) حالة، أما حالات التنويم فقد بلغ عددها (٩٣  ) حالة تماثلت معظمها للشفاء وغادرت المستشفيات، كما أن عدد المراجعين لمراكز الرعاية الصحية الأولية في الحرم المكي الشريف بلغ (  ٤٨٨) حالة خلال الفترة من الأول وحتى الخامس من شهر رمضان المبارك الجاري.
 
وأوضحت الصحة  أن مستشفى أجياد الطوارئ الذي يعمل طوال العام معد لإستقبال الحالات الطارئة والحالات الحرجة التي تحتاج إلى تنويم في قسم العناية المركز بسعة 12 سرير، فيما يستقبل حالات القلب الطارئة والحرجة التي تحتاج إلى تنويم في قسم العناية القلبية الفائقة بسعة 8 أسرة، أما الحالات الطارئة التي تحتاج إلى تدخل جراحي فيتم تحويلها إلى مستشفيات العاصمة المقدسة بعد عمل الإسعافات الأولية اللازمة لها، كما تم دعم المستشفى بالقوى العاملة
وأبانت الصحة  أنه تم تشغيل مركزين صحيين في المسجد الحرام، حيث يقع المركز الأول عند باب 85 في الدور الأول في توسعة الملك فهد من الجهة الغربية من المسجد الحرام، والمركز الثاني بجوار باب السلام في قبو المسعى في الجهة الشرقية من المسجد الحرام، ويعملان على مدار الساعة لتقديم الرعاية الصحية الإسعافية للحالات الطارئة التي تحدث لبعض قاصدي بيت الله الحرام لاسمح الله داخل المسجد الحرام أو ساحاته، بالإضافة إلى المراكز الصحية الدائمة في العاصمة المقدسة والبالغ عددها 36 مركزاً ويعمل منها 16 مركزاً لفترتين صباحية ومسائية.
المصدر :
1- موقع وزارة الصحة السعودية

2- أحمد المصري/الأناضول

 

turkeyarkam

أرقام استشارات وقرارات تهم المستثمر العربي في تركيا من صناع القرار إليكم مباشرة

http://www.turkeyarkam.com/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *