تونس و«الأوروبي للإعمار» يوقعان اتفاقية قرض بـ160 مليون يورو
مشروعات

تونس و«الأوروبي للإعمار» يوقعان اتفاقية قرض بـ160 مليون يورو

وقعت تونس اتفاقية مع “البنك الأوروبي للإعمار والتنمية”، الخميس، للحصول على قرض بقيمة 160 مليون يورو، لتطوير شبكة السكك الحديدية المحلية.
 

الاتفاقية وقعها عن الجانب التونسي وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، زياد العذاري.

تونس و«الأوروبي للإعمار» يوقعان اتفاقية قرض بـ160 مليون يورو
تونس و«الأوروبي للإعمار» يوقعان اتفاقية قرض بـ160 مليون يورو

فيما وقتعها عن البنك الأوروبي، مديرة البنية التحتية والنقل، سو باريت، وجرى التوقيع بمقر وزارة التعاون بالعاصمة التونسية، بحضور المدير العام للشركة التونسية للسكك الحديدية (حكومية) أنيس الوسلاتي.

وتم تحديد فترة سداد القرض بـ18 عاما، مع 5 سنوات إمهال، ونسبة فائدة في حدود 1%.

ومن المنتظر أن يخصص القرض لتمويل مشروعين، وهما تأهيل الخط الحديدي الرابط بين تونس العاصمة (شمال) ومحافظة القصرين (وسط غرب)، ومضاعفة طول الخط الحديدي الرابط بين مدينتي المكنين والمهدية الساحليتين.

وفي تصريحات صحفية عقب التوقيع على الاتفاقية، قال العذاري إن «القرض مهم جدا باعتبار بعده التنموي الجهوي (المحلي)؛ حيث سيطور خدمات النقل الحديدي بين العاصمة ومحافظة القصرين، مرورا بمحافظتي سليانة (شمال غرب) والكاف (شمال غرب)، وأيضا في منطقة الساحل». 

من جانبها، قالت باريت إن «القرض يهدف إلى تحديث قطاع النقل الحديدي الذي يُعتبر قطاعا مهما وحيويا في أي دولة».

ولفتت إلى أن «المشروع سيساهم في ربط المناطق الداخلية بشبكة النقل الحكومية؛ ما سيتيح إمكانية تنقل أكبر لمواطني هذه المناطق، ويخلق مواطن عمل جديدة بشكل مباشر وغير مباشر». 

من جهته، قال الوسلاتي إن “المشروعين اللذين سيتم تمويلهما عبر هذا القرض، يندرجان ضمن مخطط وطني يمتد من 2016 إلى 2020، لتطوير الشبكة الحديدية”.

وأوضح أن “المشروع الأول يتمثل في تأهيل وإعادة تهيئة الخط الحديدي بين العاصمة تونس ومحافظة القصرين، مرورا بمحافظتي سليانة والكاف، على مسافة تتجاوز 300 كلم، بكلفة تقدر بـ 72 مليون يورو”.

أما المشروع الثاني، فيشمل مضاعفة الخط الحديدي بين مدينتي المكنين والمهدية، على امتداد 25 كلم، واقتناء 6 قطارات كهربائية جديدة بقيمة 88 مليون أورو، وفق الوسلاتي.

ولفت المسؤول التونسي إلى أن دراسة المشروعين ستنطلق في 2018، وأنه من المنتظر أن تنطلق الأشغال في 2019، لتستمر عامين.

ويعتبر “البنك الأوروبي للإعمار والتنمية” أحد شركاء تونس في مجال التنمية؛ حيث بدأ نشاطه بالبلاد مطلع 2012، وافتتح مكتبا بمحافظة صفاقس في 2017، حسب زياد العذاري.

وتشمل تدخلات البنك، أيضا، تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة في القطاع الخاص، ومشاريع تطوير البنية التحتية. 

 

turkeyarkam

أرقام استشارات وقرارات تهم المستثمر العربي في تركيا من صناع القرار إليكم مباشرة

http://www.turkeyarkam.com/

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *